منوعات

علاج اسمرار البشرة بعد التقشير

علاج اسمرار البشرة بعد التقشير ، يرغب الكثير من الأشخاص الذين قد قاموا بإجراء تقشير البشرة في معرفة طرق لعلاج الاسمرار الذي ينتج كأثر جانبي لعملية التقشير ، لذلك سوف يقوم موقع الجود ، في هذا المقال بتوضيح كيفية علاج الاسمرار بالإضافة إلى توضيح طرق الوقاية من اسمرار البشرة بعد التقشير الكيميائي.

ما هو تقشير البشرة؟

هو إزالة طبقة الجلد الخارجية للبشرة بهدف تحسين مظهرها وصحتها ، ففي بعض الأحيان يلجأ الأشخاص الذين يعانون من حبوب أو تصبغات مثلًا ، لا يستطيعون التخلص منها عن طريق الكريمات الموضعية إلى تقشير البشرة لإزالة الطبقات الخارجية من البشرة للتخلص من المشكلة التي يعانون منها بصورة دائمة وجذرية.

فوائد تقشير البشرة

إن فوائد القيام بتقشير البشرة تتمثل فيما يلي:

  • تفتيح لون البشرة.
  • توحيد لون البشرة.
  • التخلص من التصبغات.
  • امتصاص الزيوت من البشرة الدهنية.
    إزالة الجلد الميت.
  • تحفيز البشرة على إنتاج الكولاجين والفيتامينات.
  • تخليص البشرة من مشاكل حب الشباب والرؤوس السوداء.
  • تخليص البشرة من التجاعيد الناتجة عن التقدم في السن.
  • حل مشكلة اتساع المسام.

ما هو الاسمرار بعد التقشير؟

هي حالة مرضية تصيب الجلد بعد إجراء التقشير وتؤدي إلى أن يصبح لونه أقرب للون الأسود، أو بمعنى أدق هو إصابة الجلد بالتصبغ الذي يقوم بتغيير لونه الطبيعي للون آخر أقرب للسواد، وعادة ما ينتج هذا الاسمرار عن طريق حدوث خطأ أثناء القيام بعملية التقشير أو بعد عملية التقشير.

أسباب الاسمرار بعد التقشير الكيميائي

إن أسباب اسمرار البشرة بعد القيام بعمل التقشير الكيميائي تتمثل فيما يلي:

  • حدوث حرق في الجلد أثناء التقشير.
  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة بعد التقشير.
  • تناول أدوية تحتوي على هرمون الأستروجين أو مضادات التهابات
    سترويدية، نظرًا لأن هذه الأدوية تحفز الخلايا الصبغية في الجسم.

علاج اسمرار البشرة بعد التقشير

يرغب الكثير من الأشخاص في معرفة علاجات تساعدهم على استعادة لون بشرتهم الطبيعي بعد التعرض لمشكلة اسمرار البشرة التابعة لإجراء التقشير، لذلك سوف نقوم في هذا الجزء من المقال بتوضيح الطرق الطبيعية لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير ثم نعرض الطرق الكيميائية لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير:

الطرق الطبيعية لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير

بعد تجربة التقشير الكيميائي وإصابة بعض المستخدمين باسمرار البشرة فإنهم غالبًا ما يكونون عازفين عن استخدام أي منتجات كيميائية أخرى لذلك سوف نقوم في هذا الجزء من المقال بتوضيح بعض الوصفات الطبيعية التي يمكن أن تقوم بعلاج مشكلة اسمرار البشرة بعد القيام بإجراء التقشير الكيميائي:

  • النشا وماء الورد لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير
  • يمكن استخدام وصفة النشا وماء الورد لحل مشاكل اسمرار البشرة الناتجة عن التقشير بالطريقة الآتية:
  • يتم مزج ربع كوب من ماء الورد بملعقة ونصف من النشا.
  • يتم وضع المزيج السابق ذكره على نار هادئة، حتى يصبح له قوام كريمي.
  • يترك الخليط ليبرد، ثم يوضع على الأجزاء المراد تخليصها من الاسمرار بعد ذلك لمدة عشر دقائق.
  • تكرر الوصفة يوميًا أو 3 مرات أسبوعيًا على الأقل، ويتم غسل المنطقة التي يتم تطبيق الوصفة عليها بماء فاتر.

علاج اسمرار البشرة بعد التقشير

​​​​​​​العسل والشوفان لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير

يمكن استخدام وصفة العسل والشوفان لحل مشكلة اسمرار البشرة بالطريقة الآتية:

  • يتم مزج ملعقتين كبيرتين من الشوفان مع ملعقتين كبيرتين من العسل.
    يُعصر على الخليط السابق ذكره ليمونة كبيرة.
  • يقلب المزيج جيدًا، حتى يصبح ذا قوام كريمي أقرب للتماسك، ثم يوضع على الأجزاء المراد تخليصها من الاسمرار لمدة 15 دقيقة.
  • يتم تطبيق الوصفة يومًا بعد يوم ويُغسل موضع تطبيق الوصفة بماء فاتر.

طرق الوقاية من اسمرار البشرة بعد التقشير الكيميائي

يمكن الوقاية من اسمرار البشرة بعد التقشير الكيميائي من خلال ما يأتي:

  • عدم تناول أي دواء إلا بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام الواقي الشمسي قبل التعرض للشمس بصورة مباشرة.
  • ترطيب الوجه باستخدام أحد الكريمات المرطبة للبشرة كبانثينول مثلًا.

الطرق الكيميائية لعلاج اسمرار البشرة بعد التقشير

يمكن استخدام الوسائل الكيميائية الآتية لعلاج مشكلة اسمرار البشرة:

  • استعمال مرهم هيدروكينون المسؤول عن تقليل تصبغات البشرة.
  • إجراء تقشير للطبقة السطحية من البشرة باستخدام نوع مقشر مختلف عن النوع الذي استُخدم أول مرة.
  • وضع مستخلص فيتامين ج على المنطقة المتضررة.
  • استخدام الليزر التجميلي الذي يعالج تصبغات البشرة.

تعليمات ضرورية بعد جلسة التقشير

يجب اتباع التعليمات الآتية لضمان عدم تضرر البشرة من جلسة التقشير:

  • يجب شرب ما لا يقل عن لترين من الماء يوميًا للحفاظ على الرطوبة الداخلية للجسم.
  • يجب الابتعاد عن وضع أي كريمات أو مراهم موضعية بدون استشارة الطبيب.
  • يُفضل استخدام كمادات ثلجية على أماكن الإصابة لتهدئة الالتهاب أو التورم.
  • يُفضل الابتعاد تمامًا عن فرك البشرة حتى ولو بهدف غسلها.
  • يجب الابتعاد تمامًا عن جعل البشرة تلامس الماء خلال اليوم الأول على الأقل بعد التقشير.
  • يجب ترطيب الوجه باستخدام أي ماسكات طبيعية كماسك الخيار أو العسل.
  • يُفضل تجنب التواجد في أماكن مرتفعة الحرارة.
  • يُفضل تجنب القيام بالنشاطات التي تتسبب للشخص الذي أجرى التقشير بالإجهاد.

لقد قمنا في هذا المقال عبر موقع الجود ، بتوضيح علاج اسمرار البشرة بعد التقشير حتى يستطيع كل من قام بتقشير بشرته باستخدام المقشرات الكيميائية وأصيب بتصبغات البشرة أن يقف على الطريقة التي يمكن له من خلالها أن يعالج تلك التصبغات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى